1. Skip to Menu
  2. Skip to Content
  3. Skip to Footer>

الشروق : رغم مرور شهرين على انطلاق الدراسة التحويلات تُدخل جامعات غرب البلاد في عطلة مفتوحة

PDFImprimerEnvoyer

لم يلتحق بعد طلبة عدّة تخصّصات بمقاعد الدراسة على مستوى مؤسسات جامعية بغرب البلاد، رغم مرور شهرين على الدخول الجامعي، خصوصا طلبة الماستر، لأسباب أرجعت لعدم التسجيل إلى غاية اليوم وعدم ضبط قوائم الأفواج، واستعمال الزمن وإعادة فتح باب التحويلات

تأخّر فادح تتخبّط فيه بعض الكلّيات والأقسام على مستوى جامعات وهران، ومستغانم وسيدي بلعباس وغيرها من ولايات الغرب، إذ وبعد مرور أزيد من شهرين على الدخول الجامعي، لم يلتحق معظم الطلبة خصوصا في طور الماستر بمقاعد الدراسة، وتتواجد المدرّجات والأقسام خاوية على عروشها، نظرا للعطلة المفتوحة التي دخل فيها الطلبة متحجّجين بمناسبات مثل أوّل محرّم وعاشوراء والفاتح نوفمبر، وعدم تسوية وضعيتهم على مستوى الإقامات الجامعية، ممّا أدّى إلى تأجيل الإنطلاقة الفعلية للدروس.

كما يتحجّج الطلبة في طور الماستر بتأخّر الإعلان عن نتائج المقبولين وعدم الفصل في الطعون إلاّ مؤخّرا، وبالتّالي فإنّ عملية التسجيلات البيداغوجية تأخّرت، وعجزت إدارات الأقسام والشعب عن ضبط قوائم الطلبة الفعليين وقوائم الأفواج، فيما تسود ذهنية لدى أغلب الطلبة بعدم الحضور إلاّ بانطلاق التطبيقات وتسجيل الغيابات، ويستمّر هذا الوضع في ظلّ فتح باب التحويلات من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، في إطار إحداث التوازن ما بين التخصّصات والمؤسسات الجامعية بعد تسجيل ضغط كبير على بعضها، وعدم إستيعاب المدرّجات والأقسام لهذا التدفّق الكبير للطلبة.

وبذلك، ستستغرق عملية التحويلات والتسجيلات وقتا معتبرا، ممّا يزيد في تمديد العطلة المفتوحة، بحيث تتوقّع تنظيمات طلابية أن تنطلق الدروس فعلا إلى غاية منتصف شهر نوفمبر، مرجعة الإشكال أيضا إلى عدم تسوية الوضعية على مستوى الإقامات الجامعية، حيث لم يحصل طلبة الماستر على سبيل المثال على غرف بعد بسبب عدم تسجيلهم البيداغوجي.

أسماء صحراوي