1. Skip to Menu
  2. Skip to Content
  3. Skip to Footer>

المساء - مستغانم : جامعة مستغانم والرابطة العربية للبحث العلمي تنظمان ملتقى «التجربة الأكاديمية في علوم الاتصال في الوطن العربي

PDFImprimerEnvoyer

تنظم الرابطة العربية للبحث العلمي وعلوم الإعلام والاتصال بالتعاون مع جامعة «عبد الحميد بن باديس» بمستغانم ومخبرها للدراسات الاتصالية والإعلامية، ملتقاها الرابع من 12 إلى 14 مارس  الجاري، تحت عنوان : التجربة الأكاديمية في علوم الاتصال في الوطن العربي

جاء في ديباجة الملتقى أن البحوث الأكاديمية العربية في حقل علوم الإعلام والاتصال أو العلوم الاجتماعية والإنسانيات بشكل عام، تميل إلى استلهام النموذج المعرفي الغربي بدءا بالمفاهيم والمناهج، ووصولا إلى النظريات  والمقاربات، وهذا  في مقاربتها للظواهر والممارسات الاجتماعية والثقافية في العالم العربي، بدون أخذ بعين الاعتبار مدى اختلاف طبيعة المجتمعات في الفضاءين العربي والغربي، وبالتالي تمايز الأنساق والسياقات بينهما. وأضاف بيان الملتقى أن هذه الحاجة إلى التعبير عن ذواتنا تتطلب منظومة وعُدّة مفاهيمية وتنظيرية متساوقة مع العالم العربي، أو على الأقل إعادة النظر في النظريات التي أنتجتها سياقات ثقافية أخرى، وتمحيصها وتعديلها وتبيئتها بما يتلاءم وطبيعة المجتمعات في العالم العربي، وهذا التطويع والتبيئة لا يعنيان الانغلاق على الآخر، بل يحيلان على فقه واقعنا ضمن رؤية مقاصدية تتوخى إنتاج معرفة تستمد مشروعيتها من الظواهر التي تدرسها. والواقع أن الأبحاث العلمية العربية في مقاربتها للظواهر المدروسة تبنت الأنساق المعرفية السائدة في الغرب ابتداء من دراسات الجمهور، حيث تسود بحوث التأثير والإيمان المطلق بقوة تأثير وسائل الإعلام على أفراد المجتمع، مرورا بدراسات التلقي، ووصولاً إلى إشكالية البيئات الإعلامية الجديدة

وجاء أيضا في الديباجة أنه لا يختلف الأمر بخصوص تأصيل علوم الإعلام والاتصال، وبالتالي استنباتها في العالم العربي، إذ تغيب الآفاق التنظيرية التي تتخذ من الفضاء العربي الاتصالي والإعلامي حقلا معرفيا لها، إذ تعيد البحوث في العالم العربي إنتاج نفس مقولات و»براديغمات» الدراسات الإمبريقية التجريبية للفضاء البحثي الغربي؛ مثلا التي أجريت خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية، حيث اهتمت الدراسات الأولى بمعرفة تأثير الدعاية على الجمهور

واتّسمت هذه الفترة بغلبة «البراديغم» السلوكي القائم على ثنائية الإثارة والاستجابة. وتزامن اقتراب الحرب العالمية الثانية مع ظهور العديد من المؤلفات التي غذّت فكرة القوة التأثيرية التي تملكها وسائل الإعلام والدعاية خصوصا، وبعد الحرب العالمية الثانية بدأ حقل الاتصال يتبلور كعلم قائم بذاته في الولايات المتحدة، حيث نمت في الفترة نفسها اهتمامات جانبية، حاولت تجاوز البراديغم السلوكي بثنائياته الاختزالية، فظهر تحليل المضمون كآلية منهجية في دراسة الأخبار والخطب الدينية والإشهار. وغلبت على هذه المرحلة الدراسات التي اهتمت بموضوعات كالدعاية وعلاقتها بالسلوك الانتخابي والإشهار، وعلاقته بالسلوك الاستهلاكي والإيمان المطلق بفكرة القوة التأثيرية لوسائل الإعلام. كما ظهرت دراسات تعيد النظر في مقاربة هارولد لاسوال، حيث مهّد هذا النقد ظهور وتناسل دراسات تهتم بالجمهور، وتتبنى الأفق المعرفي للمنظور الوظيفي؛ حيث تعتبر الوسائط الإعلامية أدوات غير قادرة على إحداث تأثيرات مباشرة على الجمهور، بل إن عملية التأثير تتم على مراحل وضمن مسارات اجتماعية متعددة

كما استندت علوم الإعلام والاتصال تاريخيا على مرتكزات علمية منهجية ومفاهيمية مستخلصة من العلوم المجاورة لها؛ من علوم سياسية، اجتماعية، إنسانية، اقتصاد، لسانيات... وهو ما انعكس في غلبة التداخل المعرفي عليها؛ حيث تتقاطع المفاهيم والمقاربات والمناهج على اعتبار أن علوم الإعلام والاتصال فضاء وملتقى لمجموعة كبيرة من الحقول المعرفية. ولعل هذا ما صعّب وأخّر انطلاق المجهودات التنظيرية التي تتخذها موضوعا معرفيا لها، وطبعها، في بدايتها على الأقل، بغلبة المنظور الأنجلو ـ أمريكي، والأمبريقي التجريبي عليها

ودفع التمايز في الأولويات بين العالم العربي وغيره من العوالم الأخرى خاصة العالم الغربي حيث تصنَّف معظم البلدان العربية ضمن المجتمعات النامية التي تحظى فيها قضايا مثل التحرر السياسي والاقتصادي بالأولوية، إلى تمايز في أدوار ووظائف وسائل الإعلام، وهو ما انعكس في النظم الإعلامية في العالم العربي، وبالتالي الممارسة الإعلامية العربية، حيث اختلفت عن نظيرتها الغربية؛ إذ تأثرت الأولى بالسلطة السياسية؛ حيث تشكل وسائل الإعلام أداة للممارسة السياسية، كما أن الأساس النظري الذي ترتكز عليه الدراسات في الدول النامية والدول الصناعية المتقدمة مختلف، وذلك لطبيعة البيئة الاجتماعية والسياسية والبيئة التي تحرك داخلها الحدث الإعلامي والثقافي بدون أن ننسى طبيعة التكوين الفكري وقدرات الجمهور المتلقي

بالمقابل، تم تحديد أربعة محاور للملتقى، وهي «السياقات المجتمعية والأكاديمية الحاضنة لميلاد نظريات الإعلام والاتصال المعاصرة»، و»المقاربات والمناهج البحثية في علوم الإعلام والاتصال»، والاجتهادات العلمية العربية في علوم الإعلام والاتصال و علوم الإعلام والاتصال راهنا بين الإشكالات النظرية والتطبيقية

 

https://www.el-massa.com/dz/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%AF%D8%AB/%D8%