1. Skip to Menu
  2. Skip to Content
  3. Skip to Footer>

المغرب الأوسط - الجزائر : اعداد دراسات لإنجاز نحو 31 حاجز مائي ببومرداس بغلاف مائي يتجاوز 300 مليون دينار

PDFImprimerEnvoyer

يجري حاليا دعم قدرات الري أو السقي الفلاحي على مستوى عدد من بلديات ولاية بومرداس من خلال إعداد الدراسات لإنجاز نحو 31 حاجزا أو حوض مائي بقدرات استيعاب متفاوتة بغلاف مالي يتجاوز 300 مليون دينار حسبما أفادت به مديرة الري بالنيابة

أوضحت حداد مليكة أن 12 مشروعا من مجمل مشاريع الحواجز المائية المذكورة برمج إنجازها على مستوى بلديات برج منايل وقورصو وسي مصطفى وشعبة العامر ورأس جنات والناصرية  وبغلية ودلس وسيدي داود.

وبلغت نسبة إنجاز الدراسات الخاصة بهذه المشاريع التي سجلت ضمن البرامج القطاعية لما بين سنوات 2012 و2016 استنادا إلى نفس المصدر نحو 75 بالمائة على أن تسلم نهائيا قبل نهاية السنة الجارية لتنطلق بعد ذلك عملية الإنجاز وتم في هذا الإطار كذلك – تضيف السيدة حداد – إطلاق عمليات إنجاز الدراسات التقنية التي تهدف إلى إعادة تأهيل 8 حواجز مائية مستغلة (قديمة) بغلاف مالي يناهز 120 مليون دج موزعة عبر عدد من بلديات الولاية. ومن جهة أخرى أطلقت كذلك مصالح الري خلال السنة الجارية حسب مديرة القطاع بالنيابة عملية إنجاز الدراسات لإعادة تأهيل ثلاثة محيطات للري قديمة بكل من منطقة ساحل ببراك ببلدية سيدي داود ومنطقة سيباو ببلدية بغلية وبضواحي بلدية رأس جنات رصد لهم غلاف مالي يقدر بـ 24 مليون دج حيث بلغت نسبة الإنجاز نحو 50 بالمائة كما انطلقت مصالح الري كذلك – حسب السيدة حداد — شهر ديسمبر 2018 في إعداد الدراسات المتعلقة بإنجاز وإعادة تأهيل وتمديد شبكة الري على مستوي بلديات دائرتي بودواو وخميس الخشنة حيث يرتقب الإنتهاء من إعدادها مع نهاية السنة الجارية ليشرع بعدها في عمليات الإنجاز.

جدير بالذكر فإن المصالح الفلاحية بالولاية تعمل على توسيع المساحة الفلاحية المسقية لتشمل مساحة جديدة تزيد عن 2500 هكتار حيث يتم بموجب ذلك رفع المساحة الفلاحية المسقية من نحو 20.000 هكتار حاليا إلى ما يزيد عن 22.000 هكتار.

وتندرج هذه العملية الحيوية في إطار البرنامج الحكومي الذي يطمح إلى التوصل مع مطلع 2019 إلى تغطية مساحة تصل إلى مليوني هكتار عبر الوطن بمختلف أنواع السقي. ولتحقيق هذا الهدف تضع الولاية كل مؤهلاتها المائية في المتناول من أهمها أربعة سدود كبرى و20 حاجزا مائيا ونحو 1300 بئر وما لا يقل عن 100 منبع مائي ونحو 140 حوض تخزين وكميات معتبرة من المياه المصفاة في محطات تصفية المياه المستعملة عبر الولاية إضافة إلى المناخ الملائم الذي يوفر سنويا معدل لا يقل عن 700 ملمتر من الأمطار.

وكانت المصالح المعنية قد شرعت في توسيع المساحة المسقية ابتداء من 2012 حيث لم تكن تتجاوز آنذاك 15000 هكتار وارتفعت سنة 2015 إلى نحو 20000 هكتار ما يمثل زهاء 32 بالمائة من أصل مساحة فلاحية إجمالية مستغلة تصل إلى نحو 65000 هكتار موزعة على 20128 مستثمرة فلاحية.

 

https://elmaghrebelawsat.com/2019/06/15/%D8%A5%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D8%AF-%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A7%D8%AA-%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%B2-%D9%86%D8%AD%D9%88-31-%D8%AD%D8%A7%D8%AC%D8%B2%D8%A7-%D9%85%D8%A7%D8%A6%D9%8A-%D8%A8%D8%A8/