1. Skip to Menu
  2. Skip to Content
  3. Skip to Footer>

الشروق - الجزائر : بخصوص قضية الأستاذ بن قوية مختار... جامعة الجزائر ترد نلتزم بتطبيق القانون بحذافيره على الجميع والمعني تجاوز كل الحدود

PDFImprimerEnvoyer

خرجت جامعة الجزائر 3 عن صمتها إزاء قضية الأستاذ بن قوية مختار التي أثارت جدلا كبيرا، حيث أكدت إدارة الجامعة التزامها بالقانون في جميع التعاملات مع الأساتذة والطلبة وذلك للسمو والرقي بالتعليم العالي والبحث العلمي، مضيفة أن هناك أحكاما قضائية ضد الأستاذ المعني، وله عدة سوابق في القذف ضد إطارات الجامعة والوزارة على مواقع التواصل الاجتماعي استنكرت جامعة الجزائر 3 بشدة تصريحات الأستاذ بن قوية مختار التي وصفتها بالمضللة للرأي العام والمسيئة لصورة الجامعة كما جانب صاحبها الصحة تماما، فتوقيف المعني في المرة الأولى جاء بسبب غياباته المتكررة وهو ما أثر سلبا على سير الدراسة، حيث راسل رئيس القسم عميد الكلية حول وضعية الأستاذ ليكون آخرها تغيب المعني بالأمر لمدة شهر كامل خلال الفترة ما بين 27 ماي 2017 إلى غاية 27 جوان 2017، وهي فترة امتحانات وتحوز رئاسة الجامعة وثائق رسمية اطلعت عليها “الشروق”، تثبت أن الأستاذ بن قوية كان خلال تلك الفترة خارج الوطن وذلك تكذيبا لإدعائه بأنه خرج لفترة أسبوع فقط، وأضافت جامعة الجزائر 3 أن ما زاد الطين بلة تجنيد المعني لأستاذتين مؤقتتين تولّيتا عملية التصحيح، فهو بحسب ما تثبته أوراق الجامعة لم يشرف على الامتحانات وورطهما لتكتمل الفضيحة. وفق ما ذكرته لنا جامعة الجزائر 3 بإرسال الأستاذ لعلامات الطلبة عن طريق البريد الإلكتروني في سابقة هي الأولى من نوعها، وذلك بعد إلحاح إدارة الكلية ودعوتها له للالتزام بمواعيد تصحيح أوراق الامتحانات وإرسال العلامات.

بن قوية عوقب نتيجة إهماله وغياباته المتكررة

ووفقا لتصرفات الأستاذ وغياباته المتكررة قالت جامعة الجزائر 3 إنها أحالته على لجنة تأديب الجامعة مع تحديد الأسباب، ليتم بعدها عرض الملف أمام اللجنة متساوية الأعضاء لتحديد طبيعة إذا كان ناجما عن قوة قاهرة أم إرادية، وقد تزامن الإجراء مع العطلة الجامعية وتم تأجيل اجتماع اللجنة حتى 4 أكتوبر 2017 ليتغيب الأستاذ عن المجلس، بالرغم من إعلامه عدة مرات لتكيف اللجنة الخطأ من الدرجة الرابعة مع عقوبة التسريح، ووفق الوثائق التي تم استظهارها لـ “الشروق”، فإن الأستاذ بن قوية طعن في القرار على مستوى اللجنة المركزية للطعن، هذه الأخيرة استبدلت عقوبة التسريح بعقوبة التنزيل إلى الرتبة السفلى أي من أستاذ محاضر قسم “ب” إلى أستاذ مساعد قسم “أ”.
وبعد قرار اللجنة أكدت إدارة الجامعة تسويتها وضعية الأستاذ مباشرة في 16 فيفري 2018، أما بخصوص المرتب الشهري فأوضحت الجامعة أنه ليس من صلاحياتها.

الأستاذ متابع بعدة قضايا قذف وسب

اعترفت جامعة الجزائر 3 برفعها قضايا ضد الأستاذ بن قوية مختار لارتكابه جنحة القذف عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يضع منشورات مسيئة لإطارات الجامعة ووزارة التعليم العالي تحمل الكثير من التجريح والمساس بالشخصيات وشرفها، ففي القضية الأولى بتاريخ 27 جوان 2018 أدين بغرامة مالية قدرها 30 ألف دينار جزائري، أما القضية الثانية وقد توبع فيها بنفس التهمة السابقة فقد صدر في حقه حكم عن محكمة بئر مراد رايس، يقضي بعقابه بـ 6 أشهر حبسا نافذا و50 ألف دينار غرامة مالية مع دفع 300 ألف دينار تعويضا للضحية، وآخر القضايا صدر الحكم فيها أيضا في جويلية الجاري أدين فيها بـ 4 أشهر حبسا نافذا.

قرار التوقيف الثاني لا علاقة له بالتصريحات الإعلامية

وبخصوص قرار التوقيف الأخير، فقد أوضحت إدارة الجامعة أن الإجراء لا علاقة له بتصريحاته الإعلامية، بل لكون الأستاذ بن قوية لا يحترم آداب وأخلاق المهنة وأثر على سمعة الجامعة، فيتهجم عليهم بصفة مستمرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وقد استغل صفحته الخاصة على “الفايسبوك” للسب والشتم وتوجيه الاتهامات الخطيرة للإطارات، وقد بينت التحقيقات الأمنية أن الحساب هو حسابه الشخصي وشددت الجامعة التي يعمل بها 1500 أستاذ ويقارب عدد طلبتها 60 ألف طالب المصنفة من بين أحسن الجامعات الجزائرية وقد أنهت السنة الدراسية في ظروف حسنة.

https://www.echoroukonline.com/%d9%86%d9%84%d8%aa%d8%b2%d9%85-%d8%a8%d8%aa%d8%b7%d8%a8%d9%8a%d9%82-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%a7%d9%86%d9%88%d9%86-%d8%a8%d8%ad%d8%b0%d8%a7%d9%81%d9%8a%d8%b1%d9%87-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%ac/